منتديات المصطبة


لَاننآ نعشق آلتميز و آلمميزين يشرفنآ آنضمآمك معنآ في منتديات المصطبة


وتذكر آن منتديات المصطبة تريدك مختلفآ .. تفكيرآ .. وثقآفةً .. وتذوقآ .. فآلجميع هنآ مختلفون ..


نحن ( نهذب ) آلمكآن ، حتى ( نرسم ) آلزمآن !!


لكي تستطيع آن تتحفنآ [ بمشآركآتك وموآضيعك ].. سجل معنا توآجدك و كن من آلمميزين

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
nadia
نائب العمدة
نائب العمدة
رقم العضوية : 303
عدد الرسائل : 1476
الثور انثى الثعبان
تاريخ التسجيل : 05/09/2009

default هل يوجد حياة خارج كوكب الارض؟

في الثلاثاء 11 مايو 2010, 10:33
الاشارات القرآنية الى دواب الأرض والسماء. . " وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ " (الشوري‏:29) من الأبحاث الأخيرة التي تركها د. منصور حسب النبي - رحمه الله - وهو باحث وخبير متميز في موضوع الاعجاز العلمي للقرآن والسنة. . وكان استاذا للفيزياء في كلية البنات جامعة عين شمس. وقد ركز البحث على الآية القرآنية (ومن آياته خلق السماوات والأرض وما بث فيهما من دابة وهو على جمعهم إذا يشاء قدير).
ويذكر الباحث أن كلمة دابة في لسان العرب هي كل ما دب على الأرض من حيوان زاحف على بطنه أو إنسان يمشي على رجلين أو حيوان يمشي على أربع أو أكثر كما في نص الآية السابقة. ورغم هذا لم يتصور معظم المفسرين وجود الدابة بهذا المعنى في السماء. . وفسروا عبارة (ما بث فيهما من دابة) بقصر البث على أرضنا وحدها رغم دلالة لفط فيهما. فقد قال الفرّاء: أراد ما بث في الأرض دون السماء. . وقال الفارسي: ما بث في أحدهما، وقال مجاهد: يدخل في معنى الدواب: الملائكة والناس، وقال الألوسي: من دابة يعني أي حيوان له دبيب وحركة، وظاهر الآية وجود ذلك في السماوات والأرض. . وبه قال مجاهد الذي فسر الدابة بالناس والملائكة، مفترضا أن يكون للملائكة مشي (دبيب) مع الطيران.
واعترض ابن المنير بأن اطلاق الدابة على الناس بعيد في عرف اللغة فكيف بالملائكة، وادعى أن الأصح كون الدواب في الأرض فقط. . وما في أحد الشيئين ويصدق أنه فيهما في الجملة كمثل قوله تعالى (يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان) بينما اللؤلؤ والمرجان يخرجان فقط من البحر المالح. وتكررت نفس التفسيرات عند الطبري والقرطبي بأن الدواب في الأرض فقط، وقال ابن كثير: هذا يشمل الملائكة والإنس والجن وسائر الحيوانات على اختلاف أشكالها، وقد فرقهم الله في السماوات والأرض.
تعليق على أقوال المفسرين
وتعقيبا على أقوال المفسرين السابقة قال الباحث منصور حسب النبي انهم أدخلوا الملائكة في مصطلح الدواب، رغم أن الدابة مخلوقة من الماء بنص القرآن بينما الملائكة أجسام نورانية. كما أن الدابة تشمل كل ما أو من دب على الأرض، بينما الطيور عرفها القرآن بأنها ذات أجنحة تطير بها من مكان الى آخر. . فإذا وقفت على فرع شجرة أو مشت على الأرض فإن ذلك لا يحولها الى دابة. . كما أن الدابة لا تتحول الى طائر لو قفزت في الهواء. . وبهذا يميز القرآن بين الدابة والطائر كما في قوله تعالى (وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم). . فما بالنا بالملائكة وقد وصفها الله بأنه جعلها أولي أجنحة (جاعل الملائكة رسلا أولي أجنحة مثنى وثلاث ورباع). . فالملائكة تطير وليست دوابا حتى وإن مشوا في بعض الحالات. . كما لا ينبغي أن نحسبهم من عالم الطير لامتلاكهم أجنحة. . بل هم أجسام نورانية لا تتوالد. . والمهم أنهم ليسوا من الماء أي ليسوا من الدواب. واذا كانت القاعدة عند أهل اللغة أن العطف يقتضي المغايرة. . فقد تم عطف الملائكة على الدواب في إحدى آيات القرآن (ولله يسجد ما في السماوات وما في الأرض من دابة والملائكة وهم لا يستكبرون). . وبهذا يميز القرآن هنا بين الدواب المخلوقة من الماء وبين الملائكة المخلوقة من النور.
ويضيف الباحث أن القياس على أن الدواب في الأرض فقط قياسا على قول الله تعالى (يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان) باعتبارهما يخرجان من البحر المالح دون العذب قياس خاطئ، فلقد أثبت العلم الحديث وجود بحرين مالحين بينهما برزخ يخرج منهما معا اللؤلؤ والمرجان. . وبهذا يجب التمسك باللفظ القرآني عند التفسير. . وهكذا فلفظ فيهما يعني وجود دواب في الأرض وفي السماء. . كآية من آيات الله لم يتوصل العالم لاثباتها حتى الآن.
كما أن قصر الجمع بين دواب أرضين السماوات والأرض (التي نعيش عليها) على يوم القيامة في نظر المعشرين تحديد خاطئ. . فإذا أخبرنا الله أنه لو شاء أن يجمع ما بث من دابة في السماوات وفي الأرض لفعل، فكيف نقف نحن البشر موقفا غريبا من هذه الحقيقة، فلا يخرجنا من حيرتنا وعدم قدرتنا على تصور هذا اللقاء إلا أن نحيله الى يوم القيامة والحشر والحساب، كتفسير اخروي شائع لدى معظم المفسرين بالنسبة للآيات القرآنية الكونية التي لم يستطيعوا إدراكها في زمنهم. والأجدر بنا أن نبقي هذه الآية على اطلاقها وصريح نصها واعجازها العلمي الذي سيكشف عنه الله في المستقبل بقدرته سبحانه، وهو على كل شئ قدير. والآية صريحة في إمكان اللقاء بين سكان الأرض وسكان السماء (من غير الملائكة) في الدنيا قبل الآخرة. . وأتصور حدوث هذا اللقاء في الدنيا في المستقبل في إحدى صور ثلاث: الصورة الأولى أن يسبق أهل الارض الى أهل السماء لمقابلتهم على أرضهم الموجودة في السماء، والصورة الثانية أن يسبق سكان أرضين السماوات بالقدوم اليها فيكون اللقاء على أرضنا، والصورة الثالثة أن يتم اللقاء في الفضاء بين الفريقين.
هل هناك بشر في كواكب أخرى؟
يقول الباحث ان هناك دلائل علمية ومنطقية لا يمكن وصفها، تتوقع وجود حضارات متقدمة عنا في كواكب (ارضين) أخرى، قد تكون في مجرتنا أو في مجرات أخرى، والتي بدورها تحتوي على بلايين الشموس، وبالتالي بلايين الكواكب، وحوادث انفجار أطباق طائرة مرصودة علميا. . ولدى المخابرات المركزية الأميركية ملف من آلاف الصفحات للأطباق الطائرة. وهناك روايات كثيرة نشرتها جميع صحف العالم حول ظهور أجسام غير معروفة في السماء. . وما زالت الأطباق الطائرة لغزا. . وقد تكون هناك مخلوقات حية من العوالم الأخرى تقود هذه الأطباق.
والقرآن الكريم يؤكد في أكثر من آية على وجود كائنات عاقلة ذكية على أرضين أخرى كما في قوله تعالى (ولله يسجد ما في السماوات وما في الأرض من دابة وهم لا يستكبرون) وقد يعترض أحد على حرف ما الذي يستخدم عادة لغير العاقل، ولكننا نجد آيات أخرى قد استبدلت ما بمن التي تشير الى الجماعة العاقلة بصفة أساسية. . كما في قوله تعالى (تسبح له السماوات السبع والأرض ومن فيهن). كما أن الله سبحانه وتعالى وعد باخراج دابة من الأرض تكلمنا كعلامة من علامات اقتراب القيامة كما في قوله تعالى (واذا وقع القول عليهم أخرجنا لهم دابة من الأرض تكلمهم إن الناس كانوا بآياتنا لا يوقنون) ولا ندري من أي أرض سوف تخرج هذه الدابة لتكلمنا؟ وهل ستخرج من أرضنا على هيئة حيوان ناطق؟
أم من الأرضين الأخرى على هيئة كائن حي عاقل يزورنا ويكلمنا؟. . ومتى سيحدث ذلك؟
كل هذا في علم الله سبحانه الذي يخرج الخبء في السماوات والارض


والله اعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى